أشارت عليّ إحدى الفتيات اللطيفات في بداية دخولي عالم “تويتر” إقامة دورة في شرح أسماء الله الحسنى ، وبفضل من الله كان هذا الاقتراح مباركاً حيث أن الدورة مستمرة لأكثر من سنة.. وبعد مضي هذه الفترة من الدورة طلبت من متابعيّ الكرام إرسال الأثر الذي لمسوه في حياتهم من خلال معرفتهم بالله عزوجل إلى بريدي الإلكتروني .والحمدلله وصلتني الكثير من الرسائل ، أضعها (شواهدها) هنا بين أيديكم رغبةً في أن تستقر بقلوبكم .

ملاحظة: بعض الردود باللهجة المحلية إذ لم أحبذ تصحيحها

لعلها بساطتها تحدث الأثر في القلوب ..

زاد يقييني بالله وايماااني به وأصبحت أفوض أمري لله بيقين شديد

2/صرت ما انطر من اي انسانه شيء لانه عرفت إني غنيه بربي:)

وصرت ما استشعر بالضعف والوحده .. لانه اعلم يقينا ان الله القوي معاي .. والودود ما راح يخليني 🙂

3/فعلا الان اصبحت اعيش بالاسماء الحسنى

4/التغير الذي حصل اكبر من ان يسمى تغيرا!
ربماكان مشروع رباني ايماني أنشئ من الاساس بقلبي
اصبحت الان اكثر ادراكا ان لكل موقف معنى ولكل قدر حصل لي مراد
وايقنت ان لكل مأزق هدف وغايه
وان فهم اسماء الله الحسنى ييسر كل عسير
واني الان اتعايش معها كانها ثواني جديده اضيفت لساعتي
لاتنفك الساعات عن ادراك معاني الاسماء
في كل شي تسقط عيني عليه اتذكر الرزاق
وفي كل دمعه تسقط مني اتذكر الحكيم
وفي كل جرح بقلبي اتذكر الجبار
وفي كل مظلمة تعصرني اتذكر القهار
ولحظات ضعفي ترسم امامي القوي
ولحظات قوتي ترسم امامي القادر …

وسكناتي وهمساتي كلها … اصبحت تحبه اكثر
واصبح لدي هم جديد لم يطرا من قبل،،،

ان يمتعني الله برويته يوم القيامه ،،
ذلك الرب الذي احتواني في الدنيا
اصبحت اكثر شوقا اليه من ذي قبل..

5/اسماء الله الحسنى رسخت ايماني بقدرة الله المطلقه التي أدعو الله بها وأطلبه وأتوجه إليه بحاجتي وكلي يقين بأن الاستجابه محققه لامحال.

6/استشعرت أسماء كثيرة في ابتلاء مر بي ربما لا يستشعرها الكثير؛ فقد تنقضي حياة بعض الناس ولا يمر بمثل هذه المواقف.

7/حقيقة الفائده التي جنيتها من الدورة
قربي من الله لاني فهمت وادركت معنى اسماءه والله بعضها ماكنت اعرف معناها انصدمت بالمعنى الصحيح