10- ماذا تعرف عن الرؤوف؟

//10- ماذا تعرف عن الرؤوف؟

10- ماذا تعرف عن الرؤوف؟

العلاقة بين الأم و وليدها علاقة مليئة بالعطف و الحنان و الاهتمام
العلاقة بين الأم و وليدها علاقة مليئة بالعطف و الحنان و الاهتمام
فالأم تخاف على وليدها و تعتني به أيما عناية
فنستبعد أنها ممكن أن تضره أو تؤذيه

أتعلمون أن الله أرأف بعبده من الأم بوليدها ؟

أتعلمون أن الله يعامل عباده بالرأفه التي قد لا تتصورها العقول البشرية ؟

لنتأمل سوياً رأفة الله الرؤوف الذي سمى نفسه الرؤوف ..

المعنى اللغوي:
جاء في الصحاح( الرأفة: أشد الرحمة ..)
قال في اللسان : ( الرأفة: الرحمة، وقيل : أشد الرحمة)

المعنى في حق الله تعالى:
قال الخطابي: ( الرؤوف) هو الرحيم العاطف برأفته على عباده ..
قال ابن جرير : الرأفة أعلى معاني الرحمة و هي عامة لجميع الخلق في الدنيا و لبعضهم في الآخرة.
(تفسير الطبري)

الدليل على اسم الله الرؤوف:
ورد اسم الله الرؤوف في القرآن الكريم ١٠ مرات منها:

قوله ( وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُضِيعَ إِيمَانَكُمْ إِنَّ اللَّهَ بِالنَّاسِ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ) البقرة ١٤٣
( إن الله بالناس لرؤوف رحيم ) الحج ٦٥
( وإن الله بكم لرؤوف رحيم ) الحديد ٩

ويلاحظ أن منها ثمان آيات جاء فيها فيها هذا الاسم مقترناً باسمه سبحانه( الرحيم) ..
(عبد العزير الجليل/ ولله الاسماء الحسنى)

لنتعرف سوياً على رأفة الله الرؤوف
والله لو عرفنا الله باسمه الرؤوف حق المعرفة لفاضت قلوبنا حباً و شوقاً إليه و لتعلقت الأفئدة به ، و لشغفنا بمعرفة شغف لا مثيل له!

هل تعلم أن الرأفة أشد من الرحمة ؟
و الرأفة هي الحنان و العطف التي لا مثيل له؟
حينما تقول يارب أرأف بي فأنت تقول يارب اغدق علي بأشد من الرحمة! و اعطف علي يارب!

الله عزوجل هناك مظاهر كثيرة في الكون تدل على رأفته بعباده و من رزقه الله البصبرة و التفكر و التأمل يفهم هذه المظاهر

لنتأمل سوياً الآن

١-من رأفته بعباده أنه لا يبطل عمل عباده
وكما قال تعالى (وما كان الله ليضيع إيمانكم إن الله بالناس لرؤوف رحيم) يقول الشيخ عبد الرزاق البدر أي : لا ينبغي له و لا يليق به أن يضيع إيمانكم وهذا كمال رأفته ورحمته به وفي هذا بشارة عظيمة لمن من الله عليهم بالإسلام و الإيمان بأن الله سيحفظ عليهم إيمانهم ، فلا يضيعه بل يحفظه من الضياع و البطلان و يتممه لهم و يوفقه لما يزداد به إيمانهم و يتم به إيقانهم فكما ابتدأهم بالخداية للايمان فسيحفظه لهم و يتممه عليهم رأفة منه بهم ورحمة ، ومنا عليهم و تفضلا) انتهى كلامه حفظه الله

تأمل أن كل عمل صالح قمت به الله الرؤوف لا يضيعه أبداً فلا تظن أبداً أن سجدة قد سجدتها لله او استغفار او خلق طيب احتسبته له سيضيع عليك ، فمن رأفة الله بالعباد يحفظ عليهم أعمالهم

٢-من رأفة الله بعباده أنه أخبار عباده بما سيلاقونه في يوم القيامة .

الله عزوجل ما تركنا سداً وضح لنا الطريق الموصل إليه و أخبرنا في كتابه و سنة نبيه عن الآخرة التي هي الدار الحقيقية لنا سبحانه الرؤوف

٣-من رأفة الرؤوف بنا إنزال الكتاب على رسوله ليخرجنا من الظلمات إلى النور.

ومن ذاق الحياة مع القرآن فهو يعرف أن القرآن هو الرأفة و الرحمة بالعباده
تحيل حياتك بلا قرآن ؟ كيف تطمئن كيف تهنأ كيف تتعرف على الله و تتعلم عنه و عن كل شيء؟
سبحانه الرؤوف الذي يرأف بنا
٤- من رأفته توبته على عباده.
حينما تعصي الله عزوجل و تقترف المعاصي التي لا ترضيه يرأف بك و يوفقك للتوبة إليه
فحينما توفق للتوبة ذكر نفسك أن هذا من رأفة الله الرؤوف.
لاحظ اننا نغصي والرؤوف يدعونا للتوبة رحمة و شفقة حب بنا
والمخجل فرحه بتوبتنا من نحن ليفرح الله بتوبتنا؟

٥-من رأفته تسخيره لنا وسائل النقل وخاصة الحديثة .
هل تعلم أن ركوبك في سيارتك يومياً وذهابك للعمل من رأفة الله الرؤوف بك ؟
هل تعلم أن ركوبك الطائرة للسفر من رأفة الله بك ؟*

كلما كنت من الله أقرب كلما كانت رأفته منك أقرب فالله عزوجل رؤوف بالجميع لكن رأفته بعباده القربين تزاداد في الدنيا و الآخرة

الرأفة التي تريدها من البشر و قد تفني نفسك وتذل نفسك لتحصل عليها ، لن تحصل عليها إلا أذا ألقى الرؤوف الرأفة في قلوبهم لك..

قد تتألم من قسوة أهلك أو قسوة رئيسك في العمل
قد تتألم الزوجة لقسوة زوجها
وقد تحزن الفتاة من قسوة أبيها
وقد تتألم المرأة من قسوة صاحبتها تجاهها
ومتى ماعرفت أن الله رؤوف ستفهم أن الرأفة التامة الكاملة عند الرؤوف فاطلبها منه و أن البشر لن يرأفوا بك إلا أذن الرؤوف أن يرأفوا بك.

الله الرؤوف أمرنا بالرأفة بالرعية وبالضعفاء من مرضى أو خدم
وأمرنا كذلك بالرأفة باليتامى لإنكسارهم بسبب اليتم
فلا تبخل على الضعفاء و الأيتام برأفتك و حنانك عليهم

كيف نتعايش مع اسم الله الرؤوف

١- تعلم عن اسم الله الرؤوف و تأمل كلام العلماء عن رأفة الله عزوجل بعباده و ضع هذا العلم في حياتك و اعمل به .

٢- كن شغوفاً برأفة الله الرؤوف و اطلبها منه .

٣- تعامل مع البشر برأفة ليرأف بك الله الرؤوف.

بعد هذه الكلمات في الرأفة أظنك عرفت أن رأفة الله تحيطك
وعنايته تغطيك
فاجعل معرفتك برأفته و عنايته تدفعك لشكره و حمده و اللجوء الدائم إليه.

*( ملاحظة النقاط من 2-5  بالخط العريض نقلتها عن الشيخ عبد العزيز الجليل في كتابه و لله الأسماء الحسنى و هو نقلها من الشيخ الأشقروأما الشرح فهو  لي )

كتبته : فجر بنت عبد الرحمن الكوس

5 تعليقات

  1. المشتاقة للودود 13/10/2012 at 12:06 ص - الرد

    ماأجمل الرؤوف … من مواقفي عندما غفلت مرة عن صلاتي وأخرتها إذ برسالة تأتيني من أخت لي ف الله تذكرني عن اهمية الخشوع في الصلاه..
    فقلت ما ارسلها الا ربي … ليرحمني ويرأف بي …
    واذا نظرت نظره ف لحظة غفله لا ترضي ربي أجد والدي يتحدث عن غض البصر
    وحينها اقووول ف نفسي رسالة ربانيه … الرؤوف ؛سبحانك ربي

    جزاك الله خيرا ورفع قدرك أخيتي فجرا ♥

    • ام عبدالعزيز 13/10/2012 at 6:52 ص - الرد

      الله يعطيك العافيه
      فعلا
      ان الله رؤوف بنا
      فهاذا انا ارى الله سخرك لي لأعرف ما لم اكن أعرفه
      فلم يبقني على جهلي
      بل انار دربي بأحرف معدوده
      موجزه لمعاني عظيمه تعطي دافع قوي لاقبال على الله عزوجل
      والاكتفاء به وحده
      شكرا لك

  2. hpylife31 13/10/2012 at 6:43 ص - الرد

    ومتى ماعرفت أن الله رؤوف ستفهم أن الرأفة التامة الكاملة عند الرؤوف فاطلبها منه و أن البشر لن يرأفوا بك إلا أذن الرؤوف أن يرأفوا بك..
    (ونعم بالله)
    شكر الله لكِ أختي فجر ونفع بك الإسلام والمسلمين
    أختك/
    بلسم

  3. نوره اليعقوب 13/10/2012 at 10:17 ص - الرد

    مشكوره يا غاليتي . والله اني أحببت الدعاء باسماء الله والتأمل بمعانيها

  4. جزاك الله خيرا

اضف تعليقا