قصة للفتيات/ هدف معلق في السماء

//قصة للفتيات/ هدف معلق في السماء

قصة للفتيات/ هدف معلق في السماء

في إحدى لقاءاتي مع فتياتي الغاليات أحببت أن يكون حديثي عن الأهداف وتحقيقها، فقمت بتوزيع أوراق وطلبت منهن أن يكتبن أهدافهن، وانهمكن في الكتابة بكل حب..

عقب ذلك قمت بقراءة الأهداف والتعليق عليها، وتنوعت الأهداف باختلاف البيئات والثقافات والهموم، إحداهن تريد أن تقود سيارة، والأخرى تتوق لأن تقود طيارة، وتلك تريد أن تكون مصممة أزياء…

لا يهم .. إذ لكل منا أهداف تعبر عما في دواخلنا من هموم ورغبات!
ومن بين تلك الأوراق أمسكت ورقة انبثق منها نور ولمعت عيناي وأنا أقرأها بصوت مرتفع، إنها فتاة قد كتبت «هدفي أن أتم حفظ القرآن الكريم، قولوا آمين».
فصرخت الفتيات آمييييين،
يا الله .. مَن هذه الفتاة التي سخر لها الرحمن جموعاً تؤمن على أمنيتها؟
من تلك التي أبت الشهرة في الأرض وطمعت في شهرة في السماء؟
من تلك التي تميزت في هدفها؟
هنا شعرت بشيء يهز أوصالي وفضول شديد لمعرفتها.
التفت على يميني فإذا بفتاة أرغمها حياؤها على أن تطأطئ رأسها من بين الحضور،
يا الله لقد أيقنت أنها ضالتي المنشودة! إنها فتاة لم يتجاوز عمرها 15عاماً.
انتهى اللقاء لكن المشاعر التي تكونت بداخلي لم تنته، وقررت أن أتواصل معها بدعواتي فهذا هو الوصل الأخوي الحقيقي.
وبعد أشهر رزقني الله زيارة بيته الحرام، وإذ بي أراها في الحرم حين أقبلت للسلام علي ثم قالت لي: غاليتي اقتربي مني أود أن أقول لك أمراً ما، وتذكرت لقاء الأهداف وشعوري أنها ضالتي المنشودة!
قالت: هل تذكرين لقاء الأهداف؟ قلت نعم، كيف لا أذكره؟
ثم قالت: هل تذكرين صاحبة هدف إتمام حفظ القرآن كاملاً؟
قلت: نعم
قالت بابتسامة: إنها أنا، لقد وفقني الله اليوم في بيته أن أتم حفظ كتابه ويسعدني أن أبشرك بهذا الأمر.
سارعت باحتضانها وتقبيلها وانهمرت دموع قلبي قبل عيني، فلحفظة كتاب الله تقدير عظيم ..
قالت: لن أنسى ذلك اللقاء وتأمين الأخوات على أمنيتي، في تلك اللحظة أيقنت أن الله قد سخر لي جنود الأرض ليدعوا لي ويؤمنوا على دعوتي!
هنيئاً لك يافتاتنا الغالية على هذا الشرف العظيم، شرف حفظ كتاب الله كاملاً، فلقد قال الله عز وجل {لَقَدْ أَنْزَلْنَا إِلَيْكُمْ كِتَابًا فِيهِ ذِكْرُكُمْ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ} (الأَنْبِيَاء:10)
يقول الشيخ السعدي:
{فِيهِ ذِكْرُكُمْ} أي: شرفكم وفخركم وارتفاعكم، إن تذكرتم به ما فيه من الأخبار الصادقة فاعتقدتموها، وامتثلتم ما فيه من الأوامر، واجتنبتم ما فيه من النواهي، ارتفع قدركم، وعظم أمركم …»
ومن وقت ذلك اللقاء إلى هذه اللحظة وأنا أرى هذه الفتاة في ارتقاء دائم وتعلق بالقرآن، لقد اختلفت عن مثيلاتها بهدفها وبارتباطها بكتاب الله وبتخلقها الواضح به، فبارك الله فيها وجعلها قرة عين لوالديها ورزقنا مثيلاتها.

وأنت يا قارئتي العزيزة هل تريدين العزة والشرف؟ لاشك أن هذا طموحك ومبلغ رجائك، فسارعي بحفظ كتاب الله والتخلق به و أركز على التخلق لأنه الأهم كي تنالي الشرف الحقيقي الذي يبدأ في الدنيا ويتصل إلى الآخرة.

2018-06-29T23:14:55+00:00 16/04/2012|الفتيات|12 تعليق

12 تعليق

  1. TasneemGh 16/04/2012 at 10:27 م - الرد

    الأهداف التي تتعلق بالسماء والأمنيات المرسلة لن تخيب..

    موقف مؤثر بحق ..

    بارك الله فيك غاليتي 🙂

    • alfajerq8 03/05/2012 at 2:24 م - الرد

      TasneemGh
      هي كذلك .. و ما أجمل أن نعلق رجائنا بالله في تحقيق مانريد

      • سارة 01/04/2015 at 1:19 ص - الرد

        و نعم بالله .

  2. رنا 30/04/2012 at 5:17 ص - الرد

    قصة مؤثرة جداً ,,,
    الله يتمم عليها بالخير يا رب ,,,
    و يهدي بنات المسلمين , و يعيننا على حفظ كتابه ,,,
    انتقاء الأهداف و الحرص على أن تكون موازنة بين الدنيا و الآخره ,,, من أهم أسرار نجاحنا في تحقيقها,,,
    أثرت فيني جدا هذه الفتاة , حسيت أن شكثر اهتماماتي تافهه معلقة بالدنيا فقط
    هذه القصة خلتني أراجع نفسي و أهدافي أكثر
    جزاج الله خير يا الفجر ,,, 🙂

  3. alfajerq8 03/05/2012 at 2:27 م - الرد

    رنا

    أسأل الله أن يجعل هذه القصة موقد لهمتك مع كتابه
    و تخبرينا بحفظك له كاملاً
    وفقك الله لما يحب و يرضى

  4. manar 12/08/2012 at 2:02 ص - الرد

    حقا قصة كما قلتي أستاذتي “يدمع لها القلب قبل العين” فرحاً لهذه الفتاة وأملاً ورجاءً لنيل هذه النعمه الفضيله …

  5. مُزنة 29/08/2012 at 10:11 م - الرد

    ‎إذا كانت النفوس كبارا ، تعبت في مُرادِها الأجساد *

    قصة رائعة أ.فجر، وإني أُحبكِ في الله،
    وها أنا في مشواري لحفظ القُرآن، دعواتكِ أن أُتمّه على خير،
    وأن يجعله حجة لنا لا علينا، ويرزقنا الإخلاص.

    • alfajerq8 12/09/2012 at 10:51 ص - الرد

      وفقك الله يا غالية وأكرمك بحفظ كتابه والعمل به

  6. اسوما 22/09/2012 at 3:24 م - الرد

    بصراحه اسلوب جذاب وفيه ابداع لاحرمنا الله من جديدك

    • alfajerq8 22/09/2012 at 3:58 م - الرد

      شكراً لحضورك الجميل
      ترقبي جديدي..

  7. نَــــظرَة 03/12/2012 at 11:56 م - الرد

    جميل جداً أن نعلق آمالنا كلها بالله
    قصة طيبة ومؤثرة
    بوركتِ ياغاليتي

اضف تعليقا